ألعاب
أخر الأخبار

مراجعة لعبة Midnight Protocol

أدخلت العديد من الألعاب فكرة اختراق أجهزة الكمبيوتر والحواجز الأمنية في عوالمهم، لكن بروتوكول منتصف الليل يدور حول اختراق أجهزة الكمبيوتر في أو حولها دون أي ألعاب أخرى.

حتى تتمكن من تحقيق حلمك في أن تكون أحد المتسللين المشهورين الذين ظهروا في الأفلام القديمة. تتيح لك اللعبة التحكم في شخصيتك دون لمس الماوس واستخدام لوحة المفاتيح فقط.

يعمل بروتوكول منتصف الليل، الذي تم إصداره في أكتوبر الماضي، على جميع أجهزة الكمبيوتر وأنظمة التشغيل المختلفة الخاصة بها.

إنها إحدى الألعاب القليلة التي يمكن تجربتها مباشرة على أنظمة Mac و Linux دون أي محاكي.

قصة لعبة Midnight Protocol

مراجعة لعبة Midnight Protocol

تدور اللعبة حول متسلل خرج لتوه من السجن بعد أن تم القبض عليه بطريق الخطأ، وبالطبع عليك الانتقام من خاطفيك.

ثم تبدأ في محاولة تعقب متسلل آخر يدعى Kraken للانتقام منه. يمكنك القيام بذلك من خلال متابعة عمله على الإنترنت.

تشرح اللعبة قصتها وتعطيك أدلة من خلال سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني التي تجدها على جهاز الكمبيوتر الخاص بك المخترق.

أسلوب اللعب والتحكم في الشخصيات

لا تحتوي اللعبة على طريقة اللعب المعتادة كما نعرفها، يمكنك فقط التحكم في الشخصيات في اللعبة باستخدام لوحة المفاتيح.

وتكتب جميع أوامر القرصنة الخاصة بك كما لو كنت تقوم باختراق جهاز كمبيوتر حقيقي من لوحة المفاتيح بطريقة احترافية للغاية.

وعليك أن تتعلم وتتقن هذه الأوامر حتى تتمكن من كتابتها بسرعة في اللعبة والتغلب على خصومك.

في كل مستوى من مستويات اللعبة، ستواجه أيضًا مجموعة متنوعة من التحديات المختلفة، يمثل كل منها مشكلة أمنية يجب التغلب عليها، مثل أجهزة ضبط الوقت قبل أن يغلق الكمبيوتر نفسه أو جدران الأمان وتطبيقات الأمان التي تمنعك من الوصول إلى أهدافك.

تساعدك اللعبة في شكل مجموعة أوراق يمكنك استخدامها لاكتساب قدرات إضافية. يمكنك شراء هذه البطاقات بعملة داخل اللعبة.

يجب عليك أيضًا إتقان اللعبة بسرعة ولا تخجل، حيث تصبح اللعبة صعبة ومكثفة للغاية مع تقدمك في المستوى.

تعتبر اللعبة واحدة من تلك التي تستهدف فئة معينة من المستخدمين الذين يحبون التحديات العقلية ولا يخافون منها.

تتطلب اللعبة أيضًا مستوى عالٍ من التركيز من أجل الاستمتاع باللعبة والاستفادة من عالمها الواسع. هذه اللعبة هي واحدة من الألعاب الفريدة من نوعها التي لم نشهدها من قبل في عالم الألعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى